جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي تتهيأ لاستقبال

طلاب دفع تها   الأولى من أكثر  من 30 دولة

·  أرسلت الجامعة عروض الالتحاق إلى 101 طالباً تم اختيارهم من بين 2200 متقدم من 31 دولة

·  21 طالباً إماراتياً يحصلون على عروض الالتحاق بالجامعة في عامها الدراسي الأول ومنهم 7 طالبات

أبوظبي، 9   سبتمبر  2020: تتهيأ جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، أول جامعة على مستوى العالم للدراسات العليا المتخصصة ببحوث الذكاء الاصطناعي، لاستقبال دفعتها العالمية الأولى من الطلاب لدى انطلاق الفصل الدراسي الأول بتاريخ 10 يناير من العام المقبل، وتمثل الجامعة دعوة مفتوحة توجهها إمارة أبوظبي لجميع أنحاء العالم لإطلاق الإمكانات الكاملة للذكاء الاصطناعي.

Mohamed bin Zayed University of Artificial Intelligence Campus in Abu Dhabi, United Arab Emirates.

وأرسلت الجامعة عروض القبول للعام الدراسي الأول المقرر انطلاقه في يناير 2021 إلى 101 طالباً من 31 دولة. وفي حين كانت إدارة الجامعة تعتزم إرسال عروض القبول إلى 50 طالباً في السنة الأولى، إلا أنها قررت زيادة هذا العدد نظراً للإقبال المتميز الذي شهدته من مختلف أنحاء العالم. وتم اختيار 82 طالباً منهم للالتحاق ببرامج الماجستير في الرؤية الحاسوبية وتعلم الآلة، و19 طالباً للالتحاق ببرامج الدكتوراه في ذات المجالات.

يأتي الطلاب المؤهلون للقبول من مناطق عديدة حول العالم، حيث تشكل نسبة الطلاب الإماراتيين الذين أرسلت الجامعة إليهم عروض القبول 21% من المجموع، في حين بلغت نسبة الطلاب من دول الشرق الأوسط الأخرى 13% ومن آسيا 38% ومن أفريقيا 21% وحوالي 10% من الأمريكيتين وأوروبا.

وسيشهد العام الدراسي الأول تمثيلاً قوياً للنساء، حيث تشكلن 30% من الطلاب المؤهلين للقبول. وبلغت نسبة الطالبات الإماراتيات اللواتي حصلن على عروض من الجامعةأكثر من 23% من مجموع الطالبات، و13% من الهند و10% من سوريا.

وتلقى الطلاب المؤهلون للقبول تعليمهم في نخبة من الجامعات الرائدة عالمياً، منها مؤسسات تعليمية مرموقة مثل جامعة سنغافورة الوطنية؛ وجامعة ملبورن؛ وجامعة ويسكونسن-ماديسون؛ وجامعة بوردو؛ وجامعة يورك؛ وجامعة مينيسوتا؛ وجامعة الملكة في بلفاست؛ وجامعة ولاية أريزونا؛ وجامعة خليفة في دولة الإمارات.

MBZUAI logo

وفي هذا السياق، قال البروفيسور السير مايكل برادي، الرئيس المؤقت لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي: “تلقت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي طلبات الالتحاق من مجموعة استثنائية من الخريجين الموهوبين من نحو 100 دولة، جميعهم يتمتعون بإمكانات فريدة وقصص نجاح مميزة. وستمثل دفعتنا الأولى نسيجاً عالمياً متميزاً للدراسة في جامعتنا التي تحتفي بالتنوع والتعاون الدولي انسجاماً مع سعينا لتطوير مجال الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم. وباحتضانها لطلاب يأتون من مختلف أنحاء العالم ومن ثقافات وقطاعات متنوعة، تستهل الجامعة عامها الأول ببداية قوية تهدف إلى إطلاق الطاقات الكاملة للذكاء الاصطناعي لإحداث تغيير إيجابي حول العالم”.

وقال سالم المري، أحد المواطنين الإماراتيين الذين سينضمون إلى برنامج الجامعة للدكتوراه في الرؤية الحاسوبية في شهر يناير: “باعتباري من أبناء هذا الوطن الغالي، أعلّق أهمية كبيرة على المساهمة في تطوير حلول عالمية المستوى تعود بالنفع على دولة الإمارات العربية المتحدة، وتتيح لي وضع بصمتي في قطاع الذكاء الاصطناعي الذي يوفر للبشرية فرصة بناء عالم جديد يستند إلى حلول متطورة. وهنا يأتي دور جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي التي ستساهم في تعزيز جسور التعاون بين مؤسسات البحوث والهيئات الحكومية والقطاع الخاص، وصقل مهارات الخريجين الجامعيين ليصبحوا بمثابة مستشارين متخصصين يمكنهم تزويد دولة الإمارات بالسبل اللازمة لدفع عجلة النمو في الابتكارات المستقبلية للذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة. وأغتنم هذه الفرصة لأعبر عن عميق امتناني وفخري بالحصول على فرصة المساهمة في هذه المسيرة”.

من جهته، قال كيفن مايكل، طالب إيرلندي سينضم إلى برنامج ماجستير الرؤية الحاسوبية في الجامعة: “يلعب الذكاء الاصطناعي دوراً محورياً في استشراف مستقبل مختلف القطاعات ويؤثر على حياة الإنسان بأسلوب غير مسبوق. وفي ضوء الإقبال العالمي المتزايد على التعليم التخصصي في مجال الذكاء الاصطناعي حول العالم، سيساعد انضمامي إلى جامعة مرموقة مثل جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي على توسيع آفاقي المعرفية والتواصل مع نخبة مرموقة من الخبراء في الذكاء الاصطناعي. وأتطلع قدماً لخوض التجارب العملية واغتنام الفرص البحثية أملاً بالمساهمة في ابتكار تطبيقات يمكن استخدامها على أرض الواقع عبر هذه التقنية المذهلة”.

وقبيل انطلاق العام الدراسي، سيكون بمقدور الطلاب المقبولين تحديث معرفتهم عبر مجموعة من الدورات التدريبية عبر الإنترنت، والتي يقدمها أعضاء هيئة التدريس في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي وتغطي أساسيات الرياضيات والبرمجة. وتهدف هذه الدورات إلى تحضير الطلاب المقبولين للمناهج الغنية بالتحديات التي سيتلقونها في الجامعة، إضافة إلى مساعدتهم على إجراء البحوث المبتكرة من الطراز العالمي.

وعقب استكمالها لدورة قبول الدفعة الأولى بنجاح، بدأت الجامعة مؤخراً بقبول طلبات التقديم لدفعة خريف العام 2021. ويتم تقديم طلبات الالتحاق بهذه الدفعة ضمن برامج الماجستير والدكتوراه في الرؤية الحاسوبية وتعلم الآلة. وللحصول على القبول في برامج الدكتوراه، ينبغي للطلاب أن يكونوا حاصلين على شهادة البكالوريوس في مجالات ذات صلة، ويمكن الاطلاع على كافة شروط القبول عبر الموقع الإلكتروني لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي. mbzuai.ac.ae

ويمكن للخريجين الجامعيين التقدم بطلب الالتحاق بجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي عبر موقعها الإلكتروني بموعد أقصاه 15 أبريل 2021. وينصح الطلاب من حول العالم بالتقدم مبكراً بحلول 15 يناير 2021.

ومن موقعها في مدينة مصدر بإمارة أبوظبي، تقدم جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي حرماً جامعياً متطوراً تقنياً وصديقاً للبيئة. ويتضمن الحرم قاعات دراسية ومختبرات بحثية مستقبلية، ومركز معارف متخصص بالذكاء الاصطناعي، ومرافق ترفيهية. وتعتبر جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي أول جامعة في دولة الإمارات يتم تطويرها باستخدام البرمجيات العمرانية في بناء وإدارة بنية تحتية تكنولوجية مرنة وتوفير الخدمات بشكل مستمر.

حول جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي

جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي هي أول جامعة على مستوى العالم للدراسات العليا المتخصصة في بحوث الذكاء الاصطناعي. وتهدف الجامعة، التي تم إطلاقها في أكتوبر 2019، ومقرها “مدينة مصدر” بأبوظبي، إلى تمكين الطلاب والشركات والحكومات من تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتسخيرها لتحقيق التقدم. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.mbzuai.ac.ae.

Logo – https://mma.prnewswire.com/media/1251557/MBZUAI_Logo.jpg

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1251564/MBZUAI_Campus_Abu_Dhabi.jpg