أوبو تعزز ريادتها في مجال الشحن فائق السرعة مع إطلاق أحدث تقنياتها للشحن السلكي واللاسلكي عالي الطاقة المخصص للأجهزة التي تدعم شبكات الجيل الخامس

التقنية الجديدة من أوبو تدعم الشحن فائق السرعة في عصر الاتصال الذكي

تقنيات الشحن الجديدة التي تشمل الشحن فائق السرعة بقدرة 125 واط، وشاحن AirVOOC اللاسلكي فائق السرعة بقدرة 65 واط، وشاحن SuperVOOC صغير الحجم بقدرة 50 واط، والشاحن فائق السرعة صغير الحجم بقدرة 110 واط، تقدم تجربة غير مسبوقة في الشحن فائق السرعة صممت خصيصاً لتلبي احتياجات المستخدمين في المنطقة في شحن الأجهزة المتقدمة المخصصة للألعاب والفيديو

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 يوليو 2020 – كشفت أوبو، الشركة الرائدة عالمياً في عالم الهواتف الذكية وتقنيات الشحن فائق السرعة، اليوم عن أحدث ابتكاراتها في مجال الشحن فائق السرعة، من خلال أربعة منتجات متقدمة ترسي معاييراً جديدة في هذا المجال. وتشمل قائمة المنتجات الجديدة تقنية الشحن فائق السرعة بقدرة 125 واط، وشاحن AirVOOC اللاسلكي فائق السرعة بقدرة 65 واط، وشاحن SuperVOOC صغير الحجم بقدرة 50 واط، والشاحن فائق السرعة صغير الحجم بقدرة 110 واط. وتقدم هذه المنتجات تجربة غير مسبوقة في الشحن فائق السرعة، صممت خصيصاً للأجهزة التي تدعم شبكات الجيل الخامس.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_ywnwn8wd/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال جيف زانج، كبير خبراء تقنية الشحن السريع لدى أوبو: “يفرض الانتقال العالمي المتسارع نحو شبكات الجيل الخامس، وانتشار التطبيقات ذات الاستهلاك المرتفع للطاقة، مثل تطبيقات الألعاب والفيديو، تحديات جديدة لعمر البطارية وسرعة الشحن في الهواتف المتحركة”.

وأضاف زانج: “لطالما تصدّرت أوبو مجال تقنيات الشحن فائق السرعة، منذ إطلاق تقنية VOOC في عام 2014. واليوم، تجدد أوبو التزامها بتقديم تجربة فريدة في مجالات الشحن اللاسلكي والشواحن صغيرة الحجم، حيث نرسي من جديد معايير جديدة كلياً في مجال الشحن الآمن فائق السرعة”.

تقنية الشحن فائق السرعة بقدرة 125 واط: شحن أسرع للهواتف التي تدعم شبكات الجيل الخامس

•  شحن كامل خلال 20 دقيقة فقط: تتميز تقنية الشحن فائق السرعة بقدرة 125 واط الجديدة من أوبو بقدرتها على شحن بطارية بسعة 4000 ميلي أمبير ساعي من الصفر إلى 41% خلال خمس دقائق، وإلى 100% خلال عشرين دقيقة فقط عند استخدام أعلى معدل للشحن. وتحقق أوبو ذلك من خلال استخدام تقنية الشحن المباشر.

•   التقنية الأكثر تقدماً في فئتها على الإطلاق: بالإضافة إلى قدرة الشحن فائق السرعة، تتميز هذه التقنية بالتوافق مع بروتوكولات الشحن فائق السرعة VOOC وSuperVOOC.

•   نفس الحجم الصغير للشاحن: تم تصميم التقنية الجديدة بناءً على تقنية SuperVOOC، حيث نجح مهندسو أوبو في تحديث التصميم بشكل جذري لتقديم أسرع شحن ممكن دون أي زيادة في حجم الشاحن.

•   مستوى غير مسبوق من الأمان: عملت أوبو خلال تصميم التقنية الجديدة على تعزيز مستويات الأمان، من خلال إضافة عشرة حساسات حرارية إضافية تعمل على مراقبة حالة الشحن وضمان أعلى مستويات الأمان.

شاحن AirVOOC اللاسلكي فائق السرعة بقدرة 65 واط: الشاحن اللاسلكي الأكثر تقدماً في العالم

•  شحن سهل وبسيط: يعتمد شاحن AirVOOC اللاسلكي فائق السرعة بقدرة 65 واط على مضخة شحن معزولة طورتها أوبو ووضيعة ثنائية متوازية لتعزيز كفاءة وسرعة الشحن اللاسلكي.

•  شحن كامل خلال ثلاثين دقيقة فقط عند استخدام أسرع معدل للشحن، وهو ما يجعل هذا الشاحن الخيار الأفضل للأجهزة التي تدعم شبكات الجيل الخامس.

•  مفهوم فريد للشحن اللاسلكي: قدمت أوبو مفهومها الجديد للشاحن اللاسلكي باستخدام تصميم خاص من الزجاج المصقول المصنوع بتقنية بناء النماذج دون قوالب، وهي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذه التقنية في قطاع إلكترونيات المستهلكين.

•  تقنيات للحد من مخاطر ارتفاع حرارة الشاحن: اعتمدت أوبو في تصميم الشاحن اللاسلكي على تقنية تبريد بأنصاف النواقل تعمل على التحكم بالحرارة الداخلة والخارجة، لمنع ارتفاع حرارة الجهاز أثناء الشحن. ونجحت هذه التقنية في الحفاظ على حرارة الجهة الخلفية من الهاتف أدنى بدرجتين مئويتين من التقنيات التي تعتمد فقط على التبريد بالمروحة.

أصغر الشواحن وأنحفها في العالم: شاحن SuperVOOC صغير الحجم بقدرة 50 واط، والشاحن فائق السرعة ذو حجم صغير بقدرة 110 واط

•  شواحن عالية الاستطاعة بحجم صغير: يتميز هذان الشاحنان بحجمهما الصغير، حيث لا يتجاوز حجم شاحن SuperVOOC بقدرة 50 واط حجم محفظة البطاقات، ولا يتجاوز سماكته 1.05 سم. ويمكن لهذا الشاحن شحن مختلف أنواع الأجهزة، مثل الهواتف الذكية وأجهزة اللابتوب، ما يجعله خياراً مثالياً أثناء التنقل أو السفر.

•  تقنية الشحن بالنبض: استخدمت أوبو، وللمرة الأولى على الإطلاق، تقنيات متقدمة معتمدة في قطاع الطيران، توظف الديودات عالية الطاقة وشبكات التوليد عالية التردد لتصميم شواحن ذات حجم صغير وأداء متقدم.

•   معايير جديدة كلياً في العلاقة بين حجم الشاحن واستطاعته: اعتمدت أوبو في تصميم الشاحن فائق السرعة صغير الحجم بقدرة 110 واط على بنية هندسية مزدوجة تتيح تحويل الطاقة بكفاءة عالية مع التحكم بحرارة الشاحن والجهاز بفعالية، حيث يضم الشاحن مجموعة من المكونات الصغيرة الخاصة، بحيث لا يتجاوز حجم الشاحن 35.76 سم مكعب، أي بحجم شاحن عادي بقدرة 18 واط.

•   تقنيات مصممة خصيصاً لعصر الاتصالات الذكية: تتيح منتجات أوبو صغيرة الحجم الجديدة إمكانية الشحن فائق السرعة في جميع الأوقات وفي أي مكان. وقد نجحت الشركة من خلال ذلك في تحقيق مفهوم الشحن أثناء التنقل، حيث يمكن لشاحن واحد شحن أجهزة متعددة بمنتهى السرعة والفعالية.

من جانبه، قال إيثان تشيوي، رئيس أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا: “تتوقع الدراسات أن يبلغ عدد الأجهزة التي تدعم تقنيات الجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حوالي 45 مليون جهاز بحلول عام 2025. ونحن واثقون من أن منتجاتنا الجديدة ستلبي مختلف احتياجات المستخدمين في المنطقة، للحصول على الشحن السريع عالي الكفاءة للتعويض عن استهلاك البطارية بسبب استخدام التطبيقات المتقدمة. وستقدم هذه المنتجات الجديدة تجربة فريدة لمستخدمين، تجمع بين السرعة والكفاءة والحجم الصغير، لترسي معايير جديدة كلياً في هذا القطاع”.

وأضاف تشيوي: “مع ازدياد أعداد المستخدمين الباحثين عن تقنية الشحن السريع في عصر الاتصال الذكي، تجدد أوبو التزامها بتحديث تقنية VOOC للشحن فائق السرعة وتقديم منتجات تلبي تطلعات جميع المستخدمين”.

وقدمت أوبو، لغاية يونيو من عام 2020، أكثر من 2,800 براءة اختراع عالمية لتقنيات الشحن فائق السرعة، وطبقت تقنياتها الفريدة في أكثر من 30 طرازاً من هواتف أوبو الذكية، لتصل من خلالها إلى أكثر من 157 مليون مستخدم في مختلف أنحاء العالم.

لمزيد من التفاصيل يرجى التواصل مع

لوسي عزيز
المديرة الإقليمية للعلاقات العامة

أوبو
البريد الإلكتروني: lucy.aziz@oppo.ae

لمحة عن أوبو:

تُعتبر أوبو اسماً عالمياً رائداً في مجال التكنولوجيا، لما تقدمه من منتجات تتميز بتصاميمها الفنية وتقنياتها المبتكرة، استناداً إلى فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

 وعلى مدى العقد الأخير، ركزت أوبو على تصنيع هواتف مزودة بكاميرات، وحرصت على أن تكون سباقةً في ابتكار إنجازات في مجال التصوير بالهواتف الذكية. وأطلقت أوبو أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في رحلة استكشاف وريادة تقنيات استثنائية، لتوفر اليوم منتجات تقنية متميزة لقاعدتها العالمية من المستهلكين عبر الأجهزة الذكية ونظام ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

 وفي عام 2017، تم تصنيف أوبو في المرتبة الرابعة بين علامات الهواتف الذكية عالمياً، حيث تصنيف مؤسسة البيانات الدولية. وتغطي أعمال أوبو اليوم 40 دولة ومنطقة وتملك 6 مؤسسات بحثية و4 مراكز بحث وتطوير في مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى المركز العالمي للتصميم في لندن، الذي يوفر تجربة ممتازة للتصوير بالأجهزة الذكية لعدد أكبر من المستخدمين الشباب في جميع أنحاء العالم.

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو السوق المصرية عام 2015. وفي 2016، أنشأت مركز مبيعاتها لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في القاهرة. وتشمل قائمة الأسواق التي دخلتها أوبو في الشرق الأوسط وأفريقيا: مصر والجزائر وتونس والمغرب والإمارات العربية المتحدة والمملكة السعودية وسلطنة عُمان والكويت والبحرين وكينيا ونيجيريا وشرق المتوسط.

 وكانت أوبو أول علامة تجارية صينية تنشئ مصنعاً في شمال أفريقيا، في الجزائر عام 2017. وبناءً على تحليلات مُعمّقة تناولت المستهلكين المحليين في كل دولة، بدأت أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا عملية مواءمة شاملة مع جميع الأسواق المحلية، بما فيها تكييف المنتجات وفق متطلبات الجمهور المستهدف وتكييف الحملات التسويقية لتحقيق تواصل أفضل مع شريحة المستهلكين الشباب في كل دولة، علاوة على الجهود الرامية إلى توطين فرق العمل للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات أفضل.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد أوبو فايند X وأعلنت عن سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1216636/OPPO_VOOC_Flash_Charge.jpg